تعريفات و مصطلحات

ما هي البرجوازية

تعريف البرجوازية

بدأ مصطلح البرجوازية المشتق من الكلمة اليونانية (pyrgos) بالظهور وبشكل رسمي في النظام الاجتماعي الفرنسي بين الطبقات الوسطى، والتي كانت تسيطر عليه في القرنين (15) و (16) ميلادي الطبقة الرأسمالية المستبدة الغير منتجة والمعتمدة بعيشها وترفها على فائض عمل العمال، الذين قاموا بتدميرها (ثورة العمال) والإطاحة برجال الدين والنبلاء المسيطرون بنفوذهم على مؤسسات الدولة وعلى معظم الثروات والموارد الطبيعية ومصانع الإنتاج والسلع التجارية بالمجتمع، وسنتعرف خلال هذا المقال على البرجوازية.

انطلاقة الطبقة البرجوازية

  • سيطر التجار المتميزين بذكائهم ودهائهم على اقتصاد الدول، وقامت البرجوازية خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر بدعم الثورة الفرنسية والأميركية والتحالف معهم للتخلص من أنظمة وقوانين الإقطاعيين والإطاحة بهم، وقد نجحت في السيطرة والتمتع بجزء من مزايا الطبقة الحاكمة وبسط نفوذها والتوسع بالتجارة.
  • أخذت هذه الطبقة التي كانت تقتصر على الطبقة الرأسمالية الوسطى في بداية القرن التاسع عشر بالتطور مع تقدم حجم وقوة التجارة والصناعة وبناء المدن والشركات الاقتصادية والمؤسسات الحكومية.
  • بدأت نفوذها وسطوتها في الانحدار خلال النصف الثاني للقرن التاسع عشر، حيث بدأت بالصعود طبقة العبيد أو ما تسمى بـ (طبقة البروليتاريا) لتأخذ مكانها كطبقة اجتماعية جديدة حاكمة.
  • ساعدت هذه الطبقة الرأسمالية في ظهور مفاهيم عالمية جديدة ومتعددة مثل مفهوم التجارة الحرة والحريات الشخصية والحرية الدينية وغيرها.

الرؤيا الماركسية للبرجوازية

  • جاءت نظرية (كارل ماركس) التي رأى بها الخطوة التالية التي سيكون عليها المجتمع الاقتصادي بعد زوال النظام (الرأسمالي) الذي هاجمه بسبب احتكارها للثروة والسلطة على حساب طبقات الشعب الفقيرة.
  • حارب ماركس البرجوازية لاستخدامها الأدوات الرأسمالية لحماية هيمنة أملاكها وحكمها ولقمع الشعب.
  • اعتبر ماركس الثورة الفرنسية (ثورة برجوازية)، والتي تسعى لاحتكار تطور المجتمع الصناعي واستغلال الطبقة العاملة الكادحة، وتنبأ ببدأ ظهور الصراع الطبقي لتشكل الثورة النهائية ومصادرة ممتلكات أصحاب الطبقة (الرأسمالية) والقضاء على نفوذها وسيطرتها.
  • اختفى مع حلول منتصف القرن العشرين مصطلح البرجوازية من المجتمعات الغربية السياسية والأدبية.

المساوئ السلبية للبرجوازية

  • أجبر امتلاك هذه الطبقة للسلطة طبقة البروليتاريا بقبول العمل بوظائف وأجور متدنية للعيش.
  • بسطت سيطرتها لخدمة مصالحها الخاصة، وذلك على حساب طبقة (البروليتاريا) العاجزة عن حماية وتحسين معيشتها.
  • عاشت طبقة العمال (البروليتاريا) مراحل الاستغلال والخوف خشية من فقدان وظائفه ذات المردود القليل وعدم المخاطرة بها لتعينّهم على العيش.

موقف الكاتب مسرحي (موليير) من الطبقة البرجوازية

  • كان من أبرز منتقدين هذه الطبقة الكاتب المسرحي موليير، والذي وصفها بالمادية والكاذبة وبضيق أفقها ومقاومتها لإحداث تغيير بالمجتمع إضافة إلى افتقارها للثقافة والعلوم.
  • كانت نظرة الطبقات الأرستقراطية لحياة ونمط البرجوازي بأنها موضع احتقار ولا تستحق الاحترام.

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: